كشف مركز العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا امتلاك الدول الصناعية الكبرى لاسلحة اخطر من القنبلة الهيدوجينية واشد فتكا لابادة حوالى 11 مليار انسان بافريقيا والقارة الاسيوية والهند والصين وكوريا واليابان ور

06:02

فيما تتفاقم معاناة الطالب الموريتاني كل يوم ، وتتصاعد همجية آلة القمع أسبوعا بعد آخر 

04:02

يتقدم وزير التهذيب الوطنى وكافة عمال القطاع بتعازيهم القلبية إلى أسرة الفقيد المغفور له بإذن الله افال تيرنو أستاذ متقاعد الذي وافاه الأجل المحتوم يوم الإثنين 12فبراير 2018 ، الرجل خدم البلد بتفان واخلاص.

01:02
محمد الشيخ ولد سيدي محمد

أذرف القلم  في مقال  المناط الأول من نقوش على جدار الذاكرة، أن الأساس الأول لموريتانيا كان  رباط عبدالله بن ياسين ، وكان  من  ملاحم  التأسيس  بعده :حمحمة خيول بني معقل وبني حسان،وعروبة الفلان والتكرور ، ومحاظر ومآذن سرق

01:02

تقارير

الهيبة سيد الخير

اعتمدت بلادنا مؤخرا، استراتيجية وطنية للنموالمتسارعوالرفاهالمشترك،لتحل محل الإطار الاستراتيجي لمحاربة الفقر، وتعد هذه الاستراتيجية بمثابة رؤية شاملة لما ستكون عليه اوضاع البلاد التنموية خلال 15 سنة القادمة، وتعتمد هذه الاستراتيجية على ثلاث رافعات هي:

تحفيز النمو القوي المستدام والشامل؛

تطوير الموارد البشرية وتسهيل الولوج للخدمات الاجتماعية الأساسية؛

بعد ربع قرن من القطيعة مع الفرشاة والكانفاس، منشغلة بأعمال النسيج “Tapestry” أحيانا وتقنية اللصق “Collage” أحيانا أخرى، تعود الفنانة برجيت داداه للرسم من جديد من الباب الذي دخلت منه لأول مرة كفنانة وهو تقنية المنمنمات “Miniature” التي أحبتها وتأثرت بها عن طريق والدها الدنماركي المحب لثقافة الشرق وفنونه وخصوصا الحضارة الفارسية وثرائها وعنايتها الخاصة بفن المنمنمات.

مقابلات

النائب البرلماني محمد ولد ببانه

كشف النائب البرلماني محمد ولد ببانه، في تصريح خص به اليوم موقع الساحة الإخباري، عن حقيقة ما جرى بينه مع وزير الاقتصاد والمالية المختار ولد اجاي خلال جلسة داخلية بغرفة البرلمان

أحمد ولد داداه الزعيم السياسي المعارض الأبرز في موريتانيا ، نذر نفسه للنضال السياسي في موريتانيا مشكلا أكبر لفيف سياسي معارض في البلاد مع أول تجربة ديمقراطية تشهدها موريتانيا مطلع تسعينيات القرن الماضي ، حيث ترك الرجل وظيفته الدولية السامية ، ليعود للبلاد مترشحا أو مرشحا لرئاسة موريتانيا ، فكان المنافس الشرس للرئيس العسكري المسيطر على زمام الامور حينها الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع ، لدرجة أن بعض الدوائر الاعلامية والتسريب

رياضة

انتعشت آمال المنتخب الوطني المرابطون في العودة لمنافسات الشان وذلك بعد توقع إعلان الإتحاد الإفريقي لكرة القدم إقصاء المنتخب السوداني من منافسات بطولة إفريقيا لكرة القدم للمحليين بسبب اعتماد منتخب صقور الجديان على لاعب محترف .

ودع المنتخب الوطني "المرابطون" منافسات كأس أمم إفريقيا للمحليين المنظمة في المغرب من الدور الأول، وذلك بعد خسارته في مباراته الثانية ضمن المجموعة الأولى بهدف لصفر أمام المنتخب السوداني.