اعلانات

ولد ابو المعالي: الوزير الأول أدار بجدارة ملفات صعبة في حملة الاستفتاء

جمعة, 08/11/2017 - 10:49
محمد الخامس أبو المعالي

من التقاليد غير المحمودة في تعاطينا السياسي النقد غير البناء الذي يصدر من بعض الجهات التي يجهل ذووها العمل السياسي كما يجهلون الممارسة السياسية في جو ديمقراطي تطبعه الحقوق والحريات.

وهذا ما حدا بالكثيرين إلى تحريف مسار الحرية واستغلالها أسوأ استغلال في السباب والقذف وتقزيم المهمات البارزة في موريتانيا الجديدة التي أرساها على بر الأمان معالي الوزير الأول المهندس يحيى ولد حدمين، وفق توجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

يتضح ذلك جليا في الصحة التي شهدت تطورا ملحوظا، والإعلام الذي قفز قفزة نوعية لا نظير لها في المنطقة. كما أن قطاع العمران والإسكان شهد نهضة واسعة، وقطاع التعليم، والأمن، والاقتصاد... إلخ

ومسايرة لهذا التوجه في سبيل البناء والإصلاح، لا تخفى جهود معالي الوزير الأول الذي أدار بجدارة ملفات صعبة في حملة الاستفتاء الأخير مصحوبا بطاقم شبابي متميز من خيرة شباب الوطن كفاءة ونزاهة.

وقد أعطى ذلك أكله في النتائج الأولية لاستفتاء 5 اغشت الجاري.

نجح معالي الوزير الأول في تسيير المرحلة بجدارة وحقق المرجو في زياراته للولايات الداخلية، التي ظهرت فيها أكبر نسبة نجاح، ولكم مثال في جكني وتوجنين..

لقد لعب معالي الوزير دورا لا يستهان به، من حكم حنكته السياسية في الوقوف إلى جانب التعديلات الدستورية، معبرا بذلك عن تعلق المواطنين بالمأمورية الثالثة وإرساء ركائز دولة قوية قادرة على الوقوف في وجه التحديات الداخلية والخارجية.

بقلم: محمد الخامس أبو المعالي

باحث في العلوم السياسية والقانون الدولي