اعلانات

الأغلبية الرئاسية: خطوة أمريكا متهورة ومن شئنها أن تنسف كل مساعي السلام في المنطقة

خميس, 12/07/2017 - 10:58
الدكتور عثمان ولد الشيخ ابو المعالي الرئيس الدوري لائتلاف أحزاب الأغلبية الرئاسية

بسم الله الرحمن الرحيم

‫{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}‬ صدق الله العظيم

في تحدا صارخ لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم، وانتهاكا وتجاهلا كاملا للمواثيق والقوانين الدوليه التي تعتبر القدس مدينه محتله، وفي فصلا جديدا من فصول الإستهتار بالمقدسات الإسلامية والمحاولات المستمرة لتهويد أولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين وطمس هويتها الإسلامية. أعلنت اليوم الإدارة الإمريكية اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل في خطوة خطيرة ومتهورة من شئنها أن تنسف كل مساعي السلام في المنطقة.

ونحن في إئتلاف أحزاب الاغلبية الرئاسية لنأكد على التالي:

- شجبنا واستنكارنا الشديد لهذه الخطوة ووقوفنا ودعمنا الدائم والكامل وبكافة الوسائل المتاحة للقضية الفلسطينية، والدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

- تأكيدنا على أن هذا الاعتراف يعد عدوانا صارخا ليس تجاه الفلسطينيين فحسب بل تجاه كل أفراد وشعوب المنطقة العربية والأمة الإسلامية جمعاء.

- دعوتنا لتكثيف الجهود على مختلف المستويات الوطنية والدولية من أجل حماية القدس الشريف من محاولات التهويد المستمرة منذ عشرات السنين، والتأكيد على أن القدس الشريف كان وسيبقى دائما عاصمة عربية إسلاميّة، وهذه الحقيقية التاريخية لا يمكن لأي قرار أمريكي أو إسرائيلي أن يغيرها.

اللجنة الإعلامية نواكشوط