وكالات للحج تقرر التخفيض لصالح الحجاج ..وتتهم لجنة توزيع الحصص بـ"الظلم وعدم الشفافية"

جمعة, 03/23/2018 - 11:01

اتهمت مجموعة من وكالات الحج المعتمدة لدى  الرابطة الدولية للطيران المدني"ياتا" اللجنة التي أوكلت لها مهمة توزيع الحصص على وكالات الحج، بالتلاعب بالقرعة، حيت تميزت العملية بعدم الشفافية والضبابية ..

وأضافت مجموعة من وكالات الحج  في رسالة تظلم حصل موقع الساحة على نسخة منها، بأن اللجنة كانت بعيدة كل البعد من الخطاب الجديد لمكتب أرباب العمل المورتانيين المنتخب حديثا والذي يضع في أولوياته تطوير وتحديث القطاع الخاص ووضع آليات جديدة في أسلوب المقاولة وإشراك الجميع في وضع الاستراتجيات والسياسات العامة للقطاع ... وفي تعبيرهم

وأكدت وكالات الحج،  أن لجنة توزيع حصة الحج هذا العام اعتمدت على ما قامت به وزارة التوجيه الإسلامي فيما يتعلق بإعطاء 982 حاج للوكالات التي توصف بالتجربة، لكنها لم تعتمد ما قامت به الوزارة العام الماضي 2017 من تخصيص حصة لوكالات الحج المعتمدة لدى "ياتا" دون أن توضح أسباب تراجعها عن ذلك، وأجرت اللجنة القرعة فقط على 137 حاج للوكالات التي تقدمت بطلبات للقيام بخدمة الحج بعد أن قامت بالانتساب لاتحادية السياحة، في حين احتفظت بحصة تتمثل في 81 حاج وسط تكتم شديد عليها لتقوم فيما بعد بتوزيعها على وكالات أخرى دون القيام بقرعة وفي غياب تام لمعايير الشفافية، أو وجود ضوابط محددة ومعروفة من الجميع لذلك الاختيا ر.. على حد قولهم

واعتبرت المجموعة بأن ما قامت به لجنة التوزيع "ظلم صارخ" في حق وكالات الحج التي تمتلك اعتمادات من الرابطة الدولية للطيران "ياتا" المضمونة من طرف القطاع المصرفي في البلد، وتساهم في تطوير قطاع السياحة، ومستعدة للمشاركة في تطوير وتفعيل اتحادية السياحة الموريتانية ..

كما اتهموا اللجنة بالتراجع عن التزامها بتعهدها السابق للوكالات بعدم إجراء أي تعديل على الملف بعد تسلمه من ادارة الحج، حيث قامت اللجنة بإضافة 4 وكالات جديدة لم تكن موجودة في السنة الماضية، كما فرضت زيادة حصص بعض المقربين منها حتى وصلت 13 مقعدا هذا العام ..

وعمدت اللجنة إلى مساواة بعض الوكالات المعتمدة، والتي لديها مقرات محترمة، بوكالات الحقائب وبعض الأسماء الوهمية ..

و نتيجة للمضاربات التي أنهكت كاهل المواطنين الراغبين في الحج، وميعت القطاع بسبب كثرة الأرباح اضطرت وكالات الحج المعتمدة لدى "ياتا" إلى الاستعداد التام لتخفيض تسعرة الحج حتى تكون مليون وسبع مائة ألف أوقية قديمة فقط، حيث سيستفيد الحجاج من ربح حوالي 480 مليون أوقية قديمة، وهذا ما يتناسب مع توجيهات رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وحكومة معالى الوزير الأول المهندس يحي ولد حدمين المنحازة للمواطنين .

كما طالبت وكالات الحج المتعمدة لدى"ياتا"، في نفس الرسالة، الرئيس محمد ولد عبد العزيز بالتدخل لرفع الظلم عنهم وانصاف حجاج موريتانيا، من خلال إلغاء ما قامت به لجنة توزيع حصص الحج لهذا العام، والعمل على وضع أسس صحيحة لتقسيم عادل للحصص المخصصة للوكالات الفعلية على أن تمنح حصة خاصة بالوكالات المعتمدة من طرف الرابطة الدولية للطيران المدني "ياتا"..

ودعت الوكالات بإعادة القرعة ليستفيد منها الجميع من أصحاب الوكالات المعتمدة في البلاد خاصة أن من ضمنها وكالات لم تستفد سابقا، رغم توفرها على كافة الشروط اللازمة.