اتهام اللجنة الوطنية "المستقلة" للانتخابات ب "الزبونية والمحسوبية (بيان)

أربعاء, 06/13/2018 - 17:41

على إثر إعلان اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات عن اكتتاب أعضاء لجانها الفرعية في الولايات والمقاطعات والمراكز الإدارية، ووضعها لشرط المشاركة في انتخابات 2013, 2014, و 2017 لقبول ملفات المترشحين، ومع ضيق الوقت المتاح لإيداع الملفات قام كافة أعضاء اللجان الإنتخابية السابقة  بتقديم ملفات مصحوبة بإفادات تثبت إشرافهم على تنظيم ومراقبة المسلسل الإنتخابي المنظم في الفترة مابين2013-2014-2017 ،  وبعد اسبوعين من الإنتظار فوجئنا بإعلان اللجنة المستقلة للإنتخابات للوائح لجانها الفرعيةمتخذة من معايير الزبونية والمحسوبية أسسا للإختيار، حيث تم تعيين لجان فرعية لم يسبق لأغلب أعضائها أن أشرفوا على أي انتخابات، ولايتمتعون بأي خبرة في مجال الإنتخابات،  وعليه فإننا في جمعية المقصيين من اللجان الفرعية الإنتخابية ندين بشدة الخدعة التي تعرضنا لها، ونسجل مايلي:
1- تفاجئنا بأن معظم اللائحة  من أسماء جديدة لم تشارك قط في اي إنتخابات وكان إعلان اللجنة في الإذاعة الوطنية واضحا ويؤكد على شرط الخبرة في قبول الملفات
2- نلفت انتباه الرأي العام و الطيف السياسي والحكومة إلى خطورة ما أقدمت عليه لجنة الانتخابات من اختيار لجان فرعية عديمة الخبرة، وهو ماسيؤدي إلى تنظيم انتخابات فاقدة لأبسط معايير النزاهة والشفافية.
3- وقد ظهرت في اللائحة أسماء بعض أعضاء الرابطة (لإجلاء التهمة) ووزعواعلى المناطق النائية 
4-  إننا كجماعة ذات خبرة في مجال الإنتخابات لن تسكت عن هذ الظلم الممنهج خصوصا من لجنة ترفع شعار الشفافية، وتختار عمالها طبقا لمعايير لاتمت بصلة إلى النزاهة.

جماعة المقصيين من اللجان الإنتخابية ل سنة 2018