المنتدى ينتقد تسيير نظام عزيز لشؤون البلاد .. ويقرر التظاهر بقوة في نهاية شهر يناير

أربعاء, 01/11/2017 - 20:50

قال الرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديموقراطية والوحدة الشيخ سيد أحمد ولد باب أمين: إن المنتدى يحضر لسلسلة أنشطة جماهيرية كبيرة خلال شهر يناير الجاري.

وأضاف ولد باب مين خلال افتتاحه ندوة سياسية للمنتدى تحت شعار "ثمان سنوات من تسيير النظام.. مسار فاسد وأداء فاشل"، إن الندوة تعتبر فاتحة لسلسلة أنشطة تصعيدية ضد النظام.

وأكد الرئيس الدوري للمنتدى أن من الأنشطة مهرجانا جماهيريا بولاية انواكشوط الغربية في يوم 14 من يناير الجاري، ثم مهرجان انواكشوط الشمالية في يوم الـ 21 من نفس الشهر، ثم مهرجان انواكشوط الجنوبية في الثامن والعشرين من ذات الشهر.

واستعرض ولد باب مين برنامج الندوة السياسية التي تدوم يومين، والذي افتتح بندوتين حول الوضع السياسي وحول معاناة الشعب، قدم عرضيهما الأساسين _تباعا_ الوزير الأول السابق يحي ولد الوقف ورئيس "تواصل" محمد جميل منصور.

بدوره أكد القيادي بالمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض يحي ولد أحمد الوقف أن السلطة التنفيذية هي الأخرى تعيش حالة  مخلة من عدم التوازن لكون كافة الصلاحيات لدى شخص واحد ينفر بها رغم وجود توزيع للسلط، وهو ما أدى لتدمير الإدارة التي تعد زكيرة أساسية من ركائز الدولة.

وأضاف ولد الوقف في مداخلة له بندوة للمعارضة بعنوان .أن حالة الحكامة الديمقراطية الحالية تعتبر عن ما يجري في البلد، حيث غابت

وقال الوقف إن الأزمة السياسية التي يعيشها البلد تتجلى في عدم إشراك المعارضة يهدد التعايش السلمي في البلد واوصلت الازمة لمرحلة قريبة من االانفجار

يعالج النظام الحالة السياسية بالمطالبة بالحوارات الجزئية الحل والرؤية استبعاد المعارضة الحقيقية في كافة الحوارات (2012، 2016،)، مما أظهر أنها حوارات جزئية وغير كفيلة بحل الأزمة.

تأثير الفصل بين السلطات كركيزة أساسية في تدعيم الديمقراطية لتحكم السلطة التنفيذية المهيمنة على مفاصل البلد ما جعل غرف البرلمان هي غرف تسجيل، وأدى بالسلطة التشريعية لأن توظف لصالح الرئيس المهيمن...وفق تعبيره

أما الأستاذ/ محمد جميل منصور رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" فقد ركز مداخلته في الندوة على الرد على ما وصفهم البعض ب ـ"المشككين" في معارضة نواب "تواصل"، مؤكدا أنه لا سبيل للتشكيك في بشرعية نواب المعارضة، ووجودهم انتزعوه باستحقاق وبشهادة الجميع.

وقال ولد منصور إن نواب المعارضة موجدون في البرلمان (الجمعية الوطنية ـ مجلس الشيوخ)، باستحقاق انتزعوه خلال الانتخابات الماضية..

وأضاف ولد منصور أن دور المعارضة يتركز في الحديث عن المعاناة الاجتماعية للمواطنين، ومن السهل الحديث عنه حيث كل زاوية تصلح لان تكون بداية لشرح معاناة الناس التي يعيشون على كافة المستويات الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية.

وأكد ولد منصور أن المشترك بين الناس في موريتانيا اليوم ارتفاع أسعار المواد الغذائية، والنقل، والكهرباء، والمياه، وارتفاع الضرائب...على حد قوله

يذكر أن الندوة حضرها حشد معتبر من أنصار أحزاب ومكونات المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة.

إعلانات


تابعونا على الفيس بوك