موريتانيا والهم الشاغل

خميس, 07/12/2018 - 16:25

تعرف الساحة الموريتانية اليوم تنافسا محموما وانشغالا منقطع النظير وعلي جميع الأصعدة والميادين بمالات  المشهد السياسي وانطباعاته وتلك لعمري طبيعة مجتمع يعشق الخوض والحضور في قلب الحدث وحديث الساعة فما من شخصية وطنية اعتبارية كانت أم معنوية إلا وترقب الوضع المعاش بظرفيه ليظل اسمها أو عنوانها مجالا لأطراف حديث الصالونات محافظة بذالك علي حضورها وخلق مكانتها في مخيلة صناع القرار سواء كان سياسيا أو ثقافيا أو غيره من مختلف مجالات الحياة المعاشة لتختلط السياسة بالفن وعلم الإجتماع والهندسة في مخيلة لم تهيئها الظروف الطبيعية ولا المادية أصلا لاستيعاب مجال واحد ليغيب مبدء التخصص والإبداع والتركيز وتهيمن اللامبالات والتقصير والفكر المصاب علي العقل الريادي المطاع وذالك ما يتضح جليا اليوم في الواقع السياسي الحاضر حيث  ينشغل الجميع بالهم السياسي  بعيدا عن تجربته السياسية من عدمها لتتوقف عجلة الإقتصاد والنمو والفنون الجميلة ريثما ينقشع غبار الطيف السياسي المهيب ويخطف المبدع الهاوي  دور البطل   في مسائية المسرح السياسي المعشوق.

بقلم: محمد الأمين ولد يرب