رسالة إلى سكان لكوارب/ بقلم: أحمد ولد زياد

اثنين, 08/27/2018 - 14:32

سكان لكوارب،

اجعلوا المرشحين يطلبون أصواتكم ويقنعوكم بالتصويت لهم، فهم ليسوا نجوم كرة أو سينما، بل رشحوا أنفسهم ليكونوامندوبين عنكم، فعليكم أن تختاروهم بعناية وتراقبوهم عن كثب وتنصحوهم وتسألوهم باستمرار وتدعموهم إن أحسنوا وتقوّموهموتستبدلوهم إن أساؤوا.

مطلوب أن تفكّر وتتصرف -

أخي وأختي في لگوارب- كمواطن حر كريم شريك في الوطن وليس كأجير أو مستأجر أو ضيف أو متفرج.عندها ستقطع مع السلبية وتحرص على وطنك وشعبك كما تحرص على بيتك وأهلك، وتدافع عن حريتك وكرامتك كما تدافع عن نفسكوترفض الذل وتتصدى للظلم وتنصر المظلوم، ولقد لعن الله أقواما بسبب سلبيتهم، ومن لم يكن جزءا من الحل فهو جزء من المشكلة،والحقوق الطبيعية لا تطلب أو تمنح، بل تمارس أمرا واقعا حتى تتحول إلى أعراف وقوانين. 

عليكم -ساكني وناخبي لگوارب-  أن تختارو من هو فوق مستوى الشبهات في الالتزام بالسيادة والثوابت الوطنية وتغليب المصلحةالوطنية ثم مصلحة دائرته فوق كل اعتبار حزبي أو شخصي أو فئوي، واجعلوا من السياسة تفانيا في خدمة الوطن والشعب وتنافسا فيالإنجازات وليس تنابزا بالألقاب. فلما كانت المسؤولية تكليفا وكان المجتمع يقظا وقويا، سئل أبو بكر الصديق من الخليفة أنت أم عمر بنالخطاب، قال "هو إن قَبِل".

سكان لكوارب؛

اعملوا على تحصين الحياة السياسية من التعصب الأيديولوجي والحزبي والطائفي والجهوي فضلا عن الانتهازية والوصولية والنفاقوالتملّق والتربّح، واحذروا من عودة الاستبداد على يد نخب وأحزاب غير مبرأة من الدكتاتورية والإقصاء حتى في إدارة شؤونها.

عليكم أن تعملوا على تحديث وتشبيب الأحزاب من داخلها ومن خارجها ودفعها باتجاه الانفتاح وتغليب المصلحة الوطنية ومقاومةالانغلاق والتعصب، ويشمل ذلك التصويت الواعي على أساس البرامج والمؤهلات والأداء والإنجازات، فلا تنخدعوا بالوعود والدعاية.

بقلم: أحمد ولد زياد